استشهاد 3 فلسطينيين بينهم شقيقان برصاص الاحتلال بزعم تنفيذ عملية دهس

 استشهاد 3 فلسطينيين بينهم شقيقان برصاص الاحتلال بزعم تنفيذ عملية دهس

 


 استشهد شقيقان فلسطينيان من بلدة بيت ريما، شمال غربي رام الله، وسط الضفة الغربية، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مواجهات شهدتها قرية كفر عين المجاورة، اليوم الثلاثاء، فيما استشهد مواطن ثالث متأثراً بجروح حرجة أصيب بها برصاص الاحتلال الحي في الرأس، في بلدة بيت أمر، شمالي الخليل، جنوبي الضفة، كما أصيب رابع بجروح خطرة بزعم تنفيذه عملية دهس قرب مدينة البيرة، وسط الضفة.

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان صحافي، باستشهاد الشاب جواد عبد الرحمن عبد الجواد ريماوي (22 عاماً)، بعد إصابته بجروح برصاصة في الحوض، وبعد وقت قصير أعلنت الوزارة استشهاد شقيقه ظافر (21 عاماً)، الذي أصيب حينما كان معه بجروح خطيرة برصاصة في الصدر، بعد إطلاق الاحتلال الإسرائيلي النار عليهما في كفر عين.

وأوضح كايد الريماوي، رئيس بلدية بني زيد الغربية (التي تضم تجمع عدة بلدات وقرى هناك)، في حديث لـ"العربي الجديد"، أنّ قوات الاحتلال اقتحمت قرية كفر عين، وخلال انسحابها من القرية اندلعت مواجهات على أطراف القرية تصدى فيها الشبان من القرية وقرى أخرى لتلك القوات بالحجارة والزجاجات الحارقة، ما أدى لإصابة الشقيقين ريماوي.

استشهاد 3 فلسطينيين بينهم شقيقان برصاص الاحتلال بزعم تنفيذ عملية دهس


وأشار الريماوي إلى أنّ قوات الاحتلال أصابت الشقيقين جواد وظافر ريماوي في تلك المواجهات، ونقلا إلى مستشفى الشهيد ياسر عرفات الحكومي بمدينة سلفيت، وأعلن بعد ذلك عن استشهاد جواد، ثم ظافر.

في سياق متصل، نعت جامعة بيرزيت الطالب في كلية الهندسة والتكنولوجيا ظافر عبد الرحمن ريماوي وشقيقه خريج كلية الأعمال والاقتصاد جواد ريماوي.

وأكدت أسرة الجامعة، في بيان، أنها سوف تستقبل ابنيها الشهيدين اليوم الساعة 12 ظهراً بجنازة مهيبة، "لينضما إلى كوكبة من طلبتنا الشهداء الذين قدموا أرواحهم في سبيل حرية الوطن".

وأعلنت الجامعة الحداد لمدة ثلاثة أيام وتنكيس الأعلام، على أن يتم تعليق الدوام اليوم، ليتسنى للجميع المشاركة في جنازة الشهيدين.

كما نعت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الشهيدين الشقيقين، وطالبت، في بيان صحافي، "كافة المؤسسات والمنظمات الإنسانية والحقوقية والإعلامية وكل الأحرار في العالم بتحمل مسؤولياتهم والوقوف وقفة جادة للجم هذه الممارسات الإجرامية المتواصلة بحق أبناء الشعب الفلسطيني".

من جهة ثانية، أكدت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" أنّ للشابين عماً اسمه ظافر عبد الجواد الريماوي، هو أسير في سجون الاحتلال، ومحكوم عليه بالسجن 32 عاماً، ومضى على اعتقاله 21 عاماً، وكان شقيقه عبد الرحمن قد سمّى ابنه ظافر تيمناً بشقيقه الأسير.

استشهاد 3 فلسطينيين بينهم شقيقان برصاص الاحتلال بزعم تنفيذ عملية دهس


بدورها، أعلنت القوى الوطنية والإسلامية لمحافظة رام الله والبيرة، في بيان صحافي، اليوم الثلاثاء، "يوماً للإضراب الشامل، إجلالاً لأرواح الشهداء الأبرار في بيت ريما وشهداء الشعب الفلسطيني في كل مكان"، داعية إلى تصعيد المقاومة في وجه الاحتلال، مطالبة بحماية دولية أمام جرائم الاحتلال.

وفي السياق، أعلنت نقابة المحامين الفلسطينيين في بيان صحافي، عن تعليق العمل طوال اليوم، حداداً على أرواح الشهداء، أمام جميع المحاكم والنيابات المدنية والعسكرية ومحاكم التسوية والمؤسسات في محافظتي رام الله والبيرة وفي محافظة الخليل، وتستثنى من هذا التعليق أي أمور مستعجلة.

إرسال تعليق

أحدث أقدم