أمريكا تدرس تزويد كييف بأسلحة "تتخطى" الخطوط الروسية

 أمريكا تدرس تزويد كييف بأسلحة "تتخطى" الخطوط الروسية

أمريكا تدرس تزويد كييف بأسلحة "تتخطى" الخطوط الروسية
ارشيفة

 كشفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، اقتراحًا بتزويد أوكرانيا بقنابل دقيقة تتخطى الخطوط الروسية.

وقالت (البنتاغون): "اقتراحا من شركة بوينغ لتزويد أوكرانيا بقنابل دقيقة صغيرة ورخيصة يتم تثبيتها على صواريخ متوفرة بكثرة، مما يسمح لكييف بتوجيه ضربات خلف الخطوط الروسية في الوقت الذي يبذل فيه الغرب جهوداً حثيثة لتلبية الطلب على المزيد من الأسلحة".

وأضافت: "في ظل استمرار الحرب، تحتاج أوكرانيا على نحو متزايد إلى أسلحة أكثر تطورا وذلك في الوقت الذي بدأت تتقلص فيه المخزونات العسكرية للولايات المتحدة والحلفاء".

وقالت مصادر لقناة (العربية) إن "المنظومة التي اقترحتها بوينغ والتي يطلق عليها اسم (قنبلة ذات قطر صغير تطلق من الأرض) هي واحدة من نحو ست خطط لإنتاج ذخيرة جديدة لأوكرانيا وحلفاء واشنطن في أوروبا الشرقية".

وتابعت المصادر: "يمكن تسليم هذه القنابل في وقت مبكر من ربيع عام 2023، وفقا لما جاء في وثيقة راجعتها رويترز وثلاثة أشخاص مطلعين على الخطة".

وتجمع المنظومة بين قنبلة جي.بي.يو-39 ذات القطر الصغير ومحرك الصواريخ إم26 وكلاهما متوفر في مخزونات الولايات المتحدة.

إرسال تعليق

أحدث أقدم