إًمساكية مواقيت الصلاة أول أيام رمضان 1444 - 2023

 إًمساكية مواقيت الصلاة أول أيام رمضان 1444 - 2023

إًمساكية مواقيت الصلاة أول أيام رمضان 1444 - 2023

إًمساكية مواقيت الصلاة أول أيام رمضان 1444 - 2023  يحتفي المسلمون باستقبال أول ليلة من ليالي شهر رمضان المبارك للعام الهجري 1444، وقد ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: 

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إذَا كَانَ أَوَّلُ لَيْلَةٍ من شَهْرِ رَمَضَانَ صُفِّدَتِ الشَّيَاطِينُ وَمَرَدَةُ الْجِنِّ، وَغُلِّقَتْ أَبْوَابُ النَّارِ فلم يُفْتَحْ منها بَابٌ ، وَفُتِّحَتْ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ فلم يُغْلَقْ منها بَابٌ، وَيٌنَادي مُنادٍ يا باغِيَ الخيرِ أقبِل، وَيَا باغيَ الشر أقصِر، وَلِلهِ عُتقَاءُ مِنَ النارِ وَذَلكَ كُل لَيلَةٍ".

إمساكية أول أيام رمضان

استعرضت رئاسة شؤون الحرمين مواقيت الصلاة في اليوم الأول من شهر رمضان المبارك داخل المملكة العربية السعودية لليوم الخميس الموافق 23 مارس 2023، عبر المنصة الرسمية لها على تويتر، فيما استعرضت دار الإفتاء المصرية أيضا مواقيت الصلاة خلال اليوم الأول في القاهرة، نستعرض لكم المواقيت التابعة لكل دولة خلال السطور التالية:
مواقيت الصلاة أول يوم رمضان بالسعودية

صلاة الفجر في الـ5:06 صباحا.

صلاة الشروق في الـ6:22 صباحا.

صلاة الظهر في  تمام الـ12:28.

صلاة العصر في الـ3:53 مساءً.

صلاة المغرب في الـ6:33 مساءً.

صلاة العشاء تليها التراويح في الـ8:33 مساءً.

مواقيت صلاة أول يوم رمضان بالقاهرة

وفقا لما استعرضته دار الإفتاء المصرية عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، فإن ساعات الصيام في أول أيام رمضان من المقرر أن تصل لـ13 ساعة و59 دقيقة، أما عن مواقيت الصلاة خلال اليوم:

صلاة الفجر في تمام الـ4:29 صباحا.

صلاة الشروق في تمام الـ5:56 صباحا.

صلاة الظهر في تمام الـ12:02 صباحا.

صلاة العصر في تمام الـ3:30 مساءً.

صلاة المغرب في تمام الـ6:8 مساءً.

صلاة العشاء في تمام الـ7:26 مساءً.

وحددت دار الإفتاء المصرية وقت الإمساك على أن يكون في تمام الـ4:09 صباحا.

فضل الصيام والقيام في رمضان

أكدت الرئاسة العامة للبحوث العلمية والإفتاء، أن المقصود بالصيام هو طاعة الله وتعظيم حرماته، وجهاد النفس على مخالفة الهوى وليس فقط الصوم عن الطعام والشراب وغيرها من المفطرات، فقد ورد عن النبي أنه

 قال " كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ له، إلَّا الصِّيَامَ؛ فإنَّه لي، وأَنَا أجْزِي به، والصِّيَامُ جُنَّةٌ، وإذَا كانَ يَوْمُ صَوْمِ أحَدِكُمْ فلا يَرْفُثْ ولَا يَصْخَبْ، فإنْ سَابَّهُ أحَدٌ أوْ قَاتَلَهُ، فَلْيَقُلْ: إنِّي امْرُؤٌ صَائِمٌ".

فالواجب هنا على الصائم اجتناب كل ما حرم الله، وعلى المسلم أن يعقد نية الصوم إيمانا واحتسابا لوجه الله ولا تقليدا للناس، كما يستوجب على المسلم أن يسارع إلى الطاعات لاسيما الحفاظ على الصلوات الخمس في أوقاتها فهي من الفرائض العظمى بعد الشهادتين.

كما يستوجب على المسلمين أداء الزكاة وفقا لما قاله الله عزوجل في القرآن الكريم " وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ".

إرسال تعليق

أحدث أقدم