تعاون فني يجمع بسمة بوسيل وتامر حسني


تعاون فني يجمع بسمة بوسيل وتامر حسني بدأ النجم تامر حسني وزوجته السابقة بسمة بوسيل في تعاون فني رسمي، حيث قدم تامر لها أغنيته "البدايات" كهدية، وتولى تدريبها على أداء الأغنية ومهمة الإنتاج. وفي رسالة وجهها لها، عبر عن تمنياته بالنجاح والفرح والانتصارات لها.

أطلقت بسمة بوسيل أغنيتها الجديدة "البدايات" رسمياً مساء الجمعة الماضية، وهو يوم عيد ميلادها، ودعت متابعيها على حسابها في إنستغرام للاستماع إليها عبر منصات الاستماع المختلفة، معربة عن أملها في أن تحظى الأغنية بإعجابهم.

تامر حسني وبسمة بوسيل يشاركان الآن في تعاون فني رسمي، حيث أهدى تامر لها أغنيته "البدايات" كهدية، وقام بتدريبها وإنتاج الأغنية. وأكدت بسمة بوسيل أن تامر لم يتردد في تقديم الأغنية لها عندما طلبتها، ووصفت الأغنية بأنها محببة جدًا إليها.

وفي تعليقه على منشورها، أشاد تامر بأداء بسمة وأعرب عن فخره بها، وتمنى لها المزيد من النجاح والسعادة في رسالته التهنئة. وأكد أنه مجرد المدرب والمنتج، وأن إحساس بسمة هو ما جعل الأغنية مميزة.

بالنسبة لقرار اعتزال الغناء الذي اتخذته بسمة بوسيل، فكان بالتنسيق مع تامر حسني، وقد صرّحت بسمة سابقًا بأنها اتفقت معه على اعتزال الفن قبل الزواج لتكريس وقتها لأمور الأسرة. وأوضحت أن حديثها عن التحرر بعد الطلاق تم فهمه بشكل خاطئ، وأنها تشعر الآن بالتحرر بطريقة مختلفة، خارجة عن نمط الحياة الصعب الذي كانت تعيشه في عالم الفن.

بسمة بوسيل تشرح أن كونها متزوجة تضع عليها التزامات وواجبات تجاه زوجها، مشيرة إلى أن بعض الأمور كانت تجعلها مشغولة لدرجة أنها لم تتمكن من القيام بكل ما ترغب فيه. وتؤكد أن الزواج من نجم مثل تامر حسني ليس أمرًا سهلاً على الإطلاق، خاصة مع وجود ثلاثة أولاد، مشيرة إلى أنه كان تحديًا كبيرًا.

تشير بسمة إلى أنها تعرضت للعديد من المشاكل والضغوطات بسبب العلاقة بتامر حسني، بما في ذلك تراجع طرح ألبومها الغنائي بعد الانتهاء منه، والتي كانت بمثابة إلزام لها. تقول إن الزواج كان مفاجئًا للجميع، وتعترف بأن الحياة مع تامر كانت صعبة بالنسبة لها، خاصة مع الضغوطات الإعلامية والانتقادات التي تعرضت لها من بعض الأشخاص على الإنترنت.

وتوضح بسمة أن سبب انفصالها عن تامر كان مرتبطًا بمشاكل تعلقت بها شخصيًا، وأنها تلقت الدعم من الله وأجرت رحلات عمرة للتسكين لقلبها. وتشير إلى أنها تتطلع إلى العودة للسعادة والاستقرار، مؤكدة أنها ستحقق حلمها في العودة إلى تامر في يوم ما.

وتشير بسمة إلى أنها كانت تحلم بالزواج والأمومة منذ الصغر، وأنها تتمنى أن تنجب المزيد من الأطفال في المستقبل، خاصة بعد أن عانت من الانفصالة عن أشقاءها في الطفولة، وتعبر عن رغبتها في تكوين عائلة كبيرة.

إرسال تعليق

أحدث أقدم